ترشيح تطبيق إلكتروني من تصميم منظمة العفو الدولية للحصول على جائزة في مجال التكنولوجيا لما يوفره من حماية للناشطين

Headline Title:
ترشيح تطبيق إلكتروني من منظمة العفو الدولية للحصول على جائزة لما يوفره من حماية للناشطين

22 مايو 2013

رُشح تطبيق إلكتروني من تصميم منظمة العفو الدولية لنيل جائزة غلوبال إيمباكت أوورد Global Impact Award المرموقة، حيث يساعد التطبيق المخصص للهواتف النقالةعلى إطلاق تحذير يتيح حماية ناشطي حقوق الإنسان المعرضين للخطر.

ويتنافس التطبيق الذي يحمل اسم (Panic Button app) مع 10 تطبيقات أخرى للفوز بواحدة من أربع منح مقدمة من شركة غوغل بقيمة نصف مليون جنيه استرليني تُخصص لتطوير التطبيقات المحوسبة .

وسوف تقوم لجنة من الحكام بانتقاء ثلاثة فائزين، وتضم في عضويتها كل من رئيس شركة « فيرجن للطيران » السير ريتشارد برانسون، والسير تيم بيرنيرز-لي، مخترع شبكة الإنترنت.

وأما الفائز الرابع فسوف يتم اختياره من طرف الجمهور الذي بوسعه التصويت لصالح التطبيق الذي صممته منظمة العفو الدولية عبر موقع مسابقة « غلوبال إيمباكت  » الإلكتروني.

وعلى هذا الصعيد، قالت مسؤولة مشروع التكنولوجيا وحقوق الإنسان بمنظمة العفو الدولية، تانيا أوكارول: « يتجسد هدفنا في تصميم تطبيق محوسب يعمل على تحويل الهاتف النقال إلى (محطة شخصية لإرسال إشارات الاستغاثة في حالات الطوارئ) ».

وأضافت أوكارول قائلةً: « يتيح هذا التطبيق للناشطين المعرضين لخطر القبض عليهم أو احتجازهم – أو (التعرض للاختفاء) على أيدي حكومات بلدانهم –إرسال إشارة تحذيرية أولية حيوية موجهة إلى الذين بوسعهم التحرك من أجل توفير الحماية لأولئك الناشطين ».

ويتمتع تطبيق « Panic Button » بخاصية السماح للأفراد المعرضين للخطر ببث إحداثيات مواقعهم وإرسالها إلى قائمة محددة مسبقاً من الصلات ونقاط الاتصال، مع تحديث أماكن تواجدهم بإشارات تُرسل كل خمس دقائق عقب تفعيل التطبيق المنصّب على الهاتف.

ولضمان أمن الناشطين، فلا يُظهر سجل المكالمات الصادرة في هواتفهم أن البرنامج قد أرسل إشارة، وذلك لأنه مصمم للعمل بعيداً عن التطبيقات الظاهرة على واجهة الجهاز.

ولقد عملت منظمة العفو الدولية مع مطوري برامج من « ثوت ووركس « Thoughtworks » وهي شركة عالمية تُعنى بمجال تكنولوجيا المعلومات، وذلك من أجل وضع نموذج أصلي لتصميم التطبيق باستخدام نظام التشغيل « أندرويد » للهواتف النقالة.

ولقد جرى اختبار التطبيق الجديد في نيروبي بمشاركة ناشطين في مجال حقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم، ووجدوا فيه أداة حيوية لأمن الأشخاص المعرضين للخطر – وخصوصاً النساء منهم.

ويعلق أحد الناشطين من باكستان قائلاً: « غالباً ما تتعرض النساء لعنف، وفي حال تزويدهن بأداة من هذا القبيل فقد تلعب دوراً في إنقاذهن ».

وأضاف الناشط الباكستاني القول أن « الوضع قد يتحسن بالنسبة للمدافعين عن حقوق الإنسان، وخصوصاً النساء في مناطق النزاع، وخاصة إذا ما تسنى لهم جميعاً الاستفادة من مثل هذه التطبيقات التكنولوجية ».

ولقد عملت منظمة العفو الدولية على تطوير التطبيق المذكور طوال العام الماضي في إطار عملية مفتوحة للتصميم ضمت أكثر من 650 من المصممين والمطورين والناشطين الحقوقيين والمنظمات غير الحكومية.

وأما صاحبة الفكرة الأصلية للتطبيق، فهي إيمي بونسال، التي تقدمت بها ضمن مسابقة مفتوحة للابتكارات والاختراعات أجرتها شركة (OpenIDEO) الدولية لاستشارات التصميم في نوفمبر 2011. وقام بعد ذلك فريق من المتطوعين بتطوير التصميم الأصلي الأولي في عطلة نهاية الأسبوع في مقر شركة OpenIDEO بلندن.

ويُذكر أن الجائزة التي تمنحها غلوبال إيمباكت تساند المنظمات التي تستخدم التكنولوجيا الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في حياة الأشخاص.

وعلاوة على الحصول على نصف مليون جنيه إسترليني كجائزة، فسوف تحصل التطبيقات الأربع الفائزة على تدريب وتوجيه من شركة غوغل كي ترى تلك المشاريع النور.

وتبدأ عملية التصويت على اختيار التطبيق الفائز اليوم، وتنتهي في 31 مايو الجاري، وسوف يعلن الحكام عن التطبيقات الفائزة في 3 يونيو القادم.

وقال بيرنيرز- لي، أحد أعضاء لجنة التحكيم: « لطالما هلل الجميع لما تقدمه شبكة الإنترنت من مساهمات في ميدان التقدم الاقتصادي، ولكنني أعتقد أننا لمّا نسبر بعد غور القدرات الكامنة فيها والقادرة على حل المشاكل الاجتماعية والسياسية ».

رُشح تطبيق إلكتروني من تصميم منظمة العفو الدولية لنيل جائزة غلوبال إيمباكت أوورد المرموقة، حيث يساعد التطبيق المخصص للهواتف النقالةعلى إطلاق تحذير يتيح حماية ناشطي حقوق الإنسان المعرضين للخطر

Media Node:
Twitter Tag:
GlobalImpactChallenge

  

Share Button
Non classé

Related posts