تونس: ثمة حاجة ماسة لإقامة العدل عقب وقوع ثاني جريمة اغتيال سياسي هذا العام

http://www.leaders.com.tn

25 جويلية 2013

صرحت منظمة العفو الدولية أنه يجب على السلطات التونسية أن تقيم العدل بغية اجتثاث ارتفاع مد العنف السياسي بشكل يبعث على القلق، وذلك في أعقاب مقتل محمد البراهمي رمياً بالرصاص أمام منزله بتونس اليوم.

ويُذكر أن زعيم حزب المعارضة التونسي اليساري المعروف باسم « التيار الشعبي » كان أحد أعضاء المجلس الوطني التأسيسي، وأحد الأصوات الهامة المعارضة لحزب النهضة الحاكم.

وتأتي جريمة قتله عمداً بالتزامن مع حلول ذكرى تأسيس الجمهورية في تونس، وذلك بعد أشهر من مقتل شكري بلعيد، أحد زعماء المعارضة، في فبراير الماضي، وهي الجريمة التي كان لها تبعات زلزلت المجتمع التونسي، وتسببت باستقالة رئيس الوزراء من منصبه في حينه.

وفي معرض تعليقها على الموضوع، قالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، حسيبة حاج صحراوي: « إن استهداف أحد أعضاء المجلس الوطني التأسيسي يُعد بمثابة ضربة لسيادة القانون في تونس ».

وأردفت حاج صحراوي القول أنه « ثمة حاجة ماسة إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل ومحايد في جريمة القتل.  ويجب أن تكون إقامة العدل في هاتين الجريمتين وغيرهما من الهجمات العنيفة ضد الأفراد إحدى الأولويات الملحة في تونس ».

وأضافت حاج صحراوي القول: « لم تقم السلطات بالكثير حتى الساعة من أجل ضمان التحقيق بشكل كافٍ في مزاعم الهجمات التي تتم بحق أفراد المعارضة، ومقاضاة المسؤولين عن ارتكابها؛ ويؤجج تقاعس السلطات هذا من ثقافة الإفلات من العقاب ويزيد من الاستقطاب السياسي.  وفي الوقت الذي لا يزال فيه التحقيق جارياً في مقتل شكري بلعيد، واعتقال بعض المشتبه بهم، فلم تتم إحالة أي شخص للمحاكمة بتهمة ارتكاب تلك الجريمة ».

واختتمت حاج صحراوي تعليقها قائلةً: « تضطلع السلطات التونسية بواجب حماية جميع الأفراد، وخاصة أولئك منهم الذين يقومون بانتقاد الحكومة أو حزب النهضة الحاكم في تونس، وضمان عدم تعرضهم للعنف، وأن تتحرك لوضع حد للأفراد الذين يرتكبون أعمال العنف بغض النظر عن انتماءاتهم.  ومع نزول التونسيين إلى الشوارع احتجاجاً على مقتل محمد براهمي، فنحث قوات الأمن على الامتناع عن اللجوء إلى استخدام القوة غير الضرورية أو المفرطة، وضمان تمكين جميع الناس من التعبير عما لديهم من آراء بشكل سلمي وبكل حرية ».

Share Button

Related posts