« نداء إلى تيريسا ماي لكي « تنحاز إلى حقوق الإنسان  

  • حقوق لاجئي الاتحاد الأوروبي، والتصدي لتصاعد جرائم الكراهية، وحماية « قانون حقوق الإنسان » ينبغي أن تكون من الأولويات

وجهت مديرة فرع المملكة المتحدة لمنظمة العفو الدولية، كيت ألين، الرسائل السريعة التالية إلى رئيسة الوزراء الجديدة، تيريزا ماي، التي ستحل اليوم في 10 داوننغ ستريت:

« نتطلع إلى العمل مع تيريزا ماي بشأن طيف من قضايا حقوق الإنسان.

« فثمة الكثير الذي يشعر المرء ببواعث قلق بشأنه مع ما سترثه تيريزا ماي من أمور في البلاد، والحاجة ماسة إلى أن نصب اهتمامنا على شؤون عديدة تتصل بحقوق الإنسان.

« ولا بد للعمل من أن يبدأ من اليوم. فينبغي على رئيسة الوزراء أن تضع ضمن أولوياتها كفالة أن يتمكن المهاجرون من الاتحاد الأوروبي من البقاء في المملكة المتحدة، وأن لا يستعملوا كورقة للمساومة في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي (البركسيت).  ولا بد لها كذلك من أن تتصدى لتصاعد جرائم الكراهية والعنصرية ورهاب الأجانب في الآونة الأخيرة، وأن تضمن عدم توظيف مسألة اللاجئين والمهاجرين بعد الآن كورقة في الخطابات السياسية.

« لقد قالت تيريزا ماي إنها ملتزمة بأن تظل المملكة المتحدة بين الدول الموقعة على « الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان »، وهذا أمر نرحب به بحرارة؛ وعليها الآن أن تضمن استمرار العمل بتدابير الحماية الرئيسية لحقوق الإنسان أثناء مفاوضات « بركسيت »، وأن تعيد حقوق الإنسان إلى متن السياسية الخارجية البريطانية، وتسهر على تطبيق ‘قانون حقوق الإنسان’ هنا، في المملكة المتحدة. »

 

 

 

Share Button

Related posts