المفوضة السامية للاجئين تواجه حقبة عصيبة تشهدها حقوق الإنسان

 قالت عائشة ديفان، مديرة برنامج أنشطة كسب التأييد بمنظمة العفو الدولية، في معرض ردها على ترشيح ميشيل  باشليت لمنصب مفوضة الأمم المتحدة السامية الجديدة لحقوق الإنسان:

 « تأتي عملية ترشيح ميشيل باشليت في فترة عصيبة يشهدها مجتمع حقوق الإنسان. وبينما نقترب من الذكرى السنوية السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فإن الحريات المكرسة فيه تواجه تهديداً مستمراً في شتى أنحاء العالم.

 « وتجتاح الصراعات الوحشية والتي طال أمدها العديد من البلدان، بينما يتصاعد تيار استبدادي يقوم بتقويض معايير حقوق الإنسان التي اعتبرها الكثيرون منذ أمد بعيد أمراً مُسلّماً به. ولذا فسوف يحتاج الأمر زعيماً قوياً وذا مبادئ، ومستعداً للتعبير عن الحقيقة أمام السلطة، وعلى استعداد لتعبئة الموارد وحشد الإرادة السياسية؛ للدفاع عن حقوقنا في هذا المناخ الصعب.

 « وإننا نتطلع إلى التعاون مع ميشيل باشليت من أجل النهوض بجدول أعمال حقوق الإنسان الشامل في مكتبها، بما في ذلك تعزيز المفوضية نفسها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 واختتمت عائشة ديفان قائلة: » كما تدعو منظمة العفو الدولية الأمم المتحدة للعمل على تعزيز الشفافية بشأن عمليات اختيار المناصب العليا في الأمم المتحدة.  وإذا كان على الأمم المتحدة الحفاظ على مصداقيتها كحامل للواء معايير حقوق الإنسان وسيادة القانون وتحقيق المساءلة، فمن الضروري أن يتم اختيار قادتها بطريقة تمثل العدالة والشفافية التي تهدف إلى التقدم في جميع أنحاء العالم ».


Source: الأخبار

Share Button

Related posts

Leave a Comment