اليمن: تجديد عمل الفريق التابع للأمم المتحدة للتحقيق في جرائم الحرب رسالة مفادها بأن الإفلات من العقاب ليس خياراً

قال كيفين ويلان، كبير مسؤولي برنامج أنشطة كسب التأييد بمنظمة العفو الدولية، تعقيباً على تصويت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لتجديد ولاية فريق الخبراء البارزين، الذي يحقق في انتهاكات وتجاوزات القانون الدولي التي ارتكبتها جميع الأطراف في اليمن: 

 « إن تصويت اليوم يرسل رسالة واضحة إلى جميع مرتكبي الجرائم بموجب القانون الدولي في اليمن مفادها أن الإفلات من العقاب ليس خياراً مطروحاً. ويجب على جميع أطراف النزاع – بما في ذلك التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات العربية المتحدة، والحكومة اليمنية والحوثيون، سلطات الأمر الواقع – التعاون الكامل مع فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة والمساعدة في تسهيل عمله.


  » في الوقت الذي يستعد فيه اليمنين لجولات جديدة من العنف، فإن هذا التجديد يبعث برسالة دعم في الوقت المناسب إلى السكان المدنيين اليمنيين، الذين ربما يعانون اليوم أكثر من أي وقت مضى من تأثير هذه الانتهاكات ».

خلفية

في سبتمبر / أيلول 2017، أصدرت الأمم المتحدة قراراً (رقم 36/31) بتشكيل فريق من الخبراء البارزين بشأن اليمن مفوض بالتحقيق في الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبتها جميع أطراف النزاع، وتقديم توصيات عامة بشأن تحسين احترام وحماية وإحقاق حقوق الإنسان في اليمن. وقد شكل لمدة عام واحد، قابل للتجديد على النحو المأذون به.

وتم تشكيل فريق الخبراء البارزين استجابة لثلاث سنوات من الضغوط الدولية من جانب منظمة العفو الدولية ومنظمات أخرى، مما يبرز حقيقة أن آليات المساءلة الحالية تفتقر إلى النزاهة والاستقلال الضروريين للقيام بعملها على نحو موثوق.

وبما أنه لا يأتمر بأي من أطراف النزاع، فإن فريق الخبراء البارزين المفوض من قبل لجنة حقوق الإنسان، فهو قادر على التحقيق وتقديم تقرير بطريقة مستقلة ومحايدة عن الانتهاكات والتجاوزات المرتكبة في اليمن.


Source: الأخبار

Share Button

Related posts