إيران: نمط اعتقال الرعايا الأجانب يثير القلق بشكل متزايد

قالت إيليده ماكفيرسون، مديرة الحملات المعنية بالأشخاص المعرضين للخطر، في فرع المملكة المتحدة لمنظمة العفو الدولية؛ تعقيباً على تقارير إعلامية تفيد باحتجاز مواطنتين بريطانيتين أستراليتين، ومواطن أسترالي، في إيران؛ حيث ورد أن واحدة من المرأتين قد حكم عليها بالسجن عشر سنوات:

« .لقد أصبح نمط اعتقال الرعايا الأجانب في إيران يثير القلق بشكل متزايد ».

« إننا نشعر بقلق من احتمال تعرض المواطنتان البريطانيتان – الأستراليتان لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحرمان من الاتصال بمحام، وحتى التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة.


« فبالنسبة لقضية نازانين زاغاري- راتكليف، نعلم أنه بلا شك أن محاكمتها كانت جائرة، والقضية المرفوعة ضدها لا أساس لها من الصحة، وأنها احتُجزت لعدة أشهر في الحبس الانفرادي.

« فنازانين سجينة رأي كان لا ينبغي أن تسجن في المقام الأول، وكذلك هناك عشرات الأشخاص في إيران الذين سُجنوا بتهم لأسباب زائفة تتعلّق بالأمن القومي.

ويجب على حكومة المملكة المتحدة أن تواصل الإصرار على إطلاق سراح نازانين، والسماح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة مع ابنتها غابرييلا؛ وينبغي عليها أن تتولى، بشكل عاجل، تمثيل المواطنتين البريطانيتين الأستراليتين الموجودتين الآن في سجن إيفين، حسبما ورد؛ إلى جانب نازانين »

 

 


Source: الأخبار

Share Button

Related posts

Leave a Comment